Articles

تأثير رماد البركان على الطائرة

In Uncategorized on 21/04/2010 by feras

تكتسح الأخبار هذه الأيام، خبر البركان الثائر في أيسلاندا، وشلل حركة الطيران في أوربا، ولكن لانعلم ماهو تأثير البركان على الطائرة:

  • الهواء يدخل في فتحة المحرك الأمامية و يخرج من الخلف، ولذلك يحتاج المحرك هواء نظيف وإلا سد المحرك مما سيسبب تعطيلة وتوقف حركته، تماما كما يتنفس الشخص و يدخل بعض الطعام في فتحة الهواء.
  • يسد الرماد الفتحات التي توفر معلومات الإرتفاع و السرعة في الطائرة
  • ويأدي الرماد إلى سد فتحات التزويد بالوقود

كل هذه الأعطال تعتبر من الأعطال الخطرة، و المبدأ الأساسي من الطيران هو “توصيل الركاب من النقطة أ إى النقطة ب بسلامة” ولذلك السلامة هي أهم عنصر في الأمر كله، ولذلك أنا مع السطات الأوروبية في غلق الأجواء، مهما كانت لتكلفة، يصيح الكثير في الطلب للعودة و المؤسسات والشركات تطلب الرحلات لتستمر حركة التجارة و يستمرون في توفير الوظائف، ولكن عندما نقيس التكلفة بالعواقب سنرى أن قرار السلطات الأوروبية كان صحيحا، ونعم الخسائر المادية وصلت إلى ١.٧ بليون دولار حتى يوم الثلاثاء (حسب إحصائية الأياتا) ولكن التكلفة المادية لن ترجع أي روح تفقد بسسب رغبة العودة أو إستمرار التجارة.

Articles

حادث البرازيلية

In Uncategorized on 05/04/2010 by feras

خلال عرض إستعراضي للقوات الجوية البرازيلية في لاجوس بولاية جنوب سانتا كاترينا، تعرضة إحدى طائراتهم للتحطم و مقتل الطيار في إحتفالهم ال ٦٨ للطائرات الإستعراضية، كانت الطائرة من نوع إمبارر تي ٢٧Embraer T-27

Articles

جال الإمبراطورية

In شركات طيران on 03/04/2010 by feras

تأسسة شركة طيران اليابان “جال”Japan Airlines International Co., Ltd. (JAL)في عام ١٩٥١ مما يجعلها عريقة بالتاريخ و ذات مكانة مرموقة بين شركات الطيران، عدد أساطيلها يبلغ ١٩٦ طائرة، و تغطي شبكتها عبر القارات ٣٥ دولة على ٢٢٥ محطة، وحالها كحال جميع شركات الطيران الني تأسست في ذلك الوقت، تهدف الشركة الوطنية اليابانية “جال” لرفع علم بلادها حول العالم و إثبات كيان الدولة، ولكن التحدي و الأوضاع الإقتصادية لاتعرف حدود و لا جنسيات، ولذلك تعاني الأن الشركة الوطنية “جال” من متحديها الأساسي “أنا” ANA (All Nippon Airway” ومن الأزمة الإقتصادية الحالية التي أدت إلى شبه إنهيار هذه الإمبراطورية، فقد أعلنت طيوان “جال” إفلاسها في تاريخ ١٩-١-٢٠١٠ ولذلك قدمت دولة اليابان المساعدة في إعادة هيكلة الشركة بضخ مبلغ وقدره ٣٠٠ بليون ين و ٦٠٠ بليون ين رصيد إحتياطي ، وقد وافق المدينون للشركة بإسقاط ٧٣٠ بليون ين من الميونية العامة للشركة البالغة ٢.٣ ترليون ين.

وتهدف الشركة لوضع إستراتيجية جديدة و من مخططاتهاا لآتي:

  • شراء طائرات جديدة و ستبدال القديمة
  • إحالة المدير التنفيذي و توظيف أخر
  • إيقاف الخطوط الغير مربحة
  • تسريح موظفين
  • تقليل رواتب الموظفين

وهذه هي الخطة العامة التي تتطلب من أي شركة كانت لتخفيض التكاليف و زايدة الربحية، أما بالنسبة للخطط التكتيكية الداخلية فهذه من أسرار الشركة، كل ماعلينا هو الترقب و مشاهدة الإمبراطورية تحلق مرة أخرى

Articles

عندما تدمج المرح و التعب

In عام on 31/03/2010 by feras

Articles

تزويد الطائرة بالوقود

In معلومات عن الطيران on 26/03/2010 by feras

يقع خزان الوقود في أجنحة الطائرة و في بعض الطائرات يوجد خزان إضافي في الجناح المثبت الخلفي “Horizental Stabilizer”، وتتسع الخزانات الأطنان العديدة من الوقود على حسب نوع الطائرة و مداها، أما نوع الوقود فهو مايسمى ب جت إيه ون “Jet A-1″ و جيت إيه “Jet A” وهو مختلف عن وقود السيارة، وتتم عملية التزويد بالوقود بتنظيم مابين قسم العمليات بشركة الطيران و شركة الوقود المتعاقد معها في المطار، بإرسال الكمية المطلوبة في الطائرة على حسب كما ذكرنا النوع و المدى، ولكن في الرحلات التجارية لاتزود الطائرة بكامل حمولتها، إنما تزود بما تحتاجة من وقود للوصول إلى المحطة مع إضافة إحتياطي محسوب للطيران لساعات تكفي لمدة معينة من الإنتظار و تحويل مسار الخط إن إستلزم الوضع و أحيانا يتم تزويد الطائرة بوقود العودة أيضا إن كان ذلك أوفر للشركة، وتستغرق مدة التزويد بالوقود من حوالي ٢٠ إلى ٣٠دقيقة، ،أما نقطة تزويد الوقود فهي في أسفل الجناح (للطائرات التجارية الكبيرة) ومن قوانين الطيران (الأمن والسلامة) فإن شركات الطيران و المطارات لا تسمح بتزويد الطائرات بالوقود بنفس الوقت الذي يتم فيه عملية صعود الركاب إلى الطائرة، ويعود السبب أنه في حالة الطوارئ لن يتمكن الركاب من الخروج من الطائرة في وقت مناسب، فالركاب في داخل الطائرة يريدون الخروج و من في الخارج لايعلم مايحدث في الداخل و يريد الدخول مما سيسبب حوادث، وكذلك هناك قوانين بعملية التزويد بالوقود في حال وجود الركاب كاخل الطائرة و ينصح بعدم ربط الأحزمة في حال تزويد الطئرة بالوقود ليتمكن الراكب من الخروج من الطائرة بأسرع وقت في حالة الطورئ

فكما ترى أن عملية التزويد بالوقود خطرة للغاية و ينبغي للراكب أن يتبع إرشادات الأمن و السلامة و تعليمات الطاقم الطائر.

Articles

تعليمات الأمن و السلامة من غير ملابس

In شركات طيران, عام on 24/03/2010 by feras

من تعليمات الأمن و السلامة، الفلم المشغل في الطائرة، الذي يتحدث و يشرح للركاب بعض التعليمات المهم في الحالة الطبيعية و في حالات الطوارئ، ولكن من يستمع أو ينتبه للمظيفة عندما تبدأ بتلك الإرشادات، و لذلك فكرت شركة إير نيوزيلاند بطريقة لشد إنتباه المسافر، عن طريق عرض لتعليمات و إرشادات الأمن و السلامة بإسلوب حديث و مرح، فقد صور المظيفين والطيارين في فيديو الإرشادات من غير ملابس! نعم من غير ملابس، و الزي الذي يرتدونه في الفيديو هو مجرد رسم تلويني على أجسادهم الطبيعية،و إليكم تعليمات الأمن و السلامة، مع تحيات إير نيوزيلاند

و على نجاح الطريقة الجديدة تم تصوير دعاية إعلانية تحت عنوان “Air New Zealand staff have nothing to hide”

وللمزيد من الكليبات و طريقة تصوير زر مقع إير نويزيلاد في اليوتيوب

Articles

شركات الطيران الإقتصادية

In معلومات عن الطيران, شركات طيران on 22/03/2010 by feras

إنطلقة في السنوات القليلة الماضية موجة شركات الطيران الإقتصادية (low cost carrier) والتي تعتبر الآن من الاعبين الأساسيين في عالم الطيران، من حيث المنافسة على الرحلات القصيرة.  وتتميز هذه الشركات بأسعارها المخفضة عن شركات الطيران الكبرى، وذلك يرجع لطرق تقليل التكلفة التي تتبعها هذه الشركات  لتمكنها من تقديم أسعار مخفضه، من هذه الطرق:

١. عدم تقديم وجبات خلال الرحلة (توفير تكلفة التعاقد مع شركات الأغذية).

٢. وسائل الترفيه محدودة (لاتحتاج لصيانة الأجهزه ولاتكلفة لشرائها)

٣. لا يوجد مكاتب و أفرع لتسويق الرحلات (توفير الأجار و رواتب موظفين)

٤. عدم التأمين على الركاب

فقد أثبتت هذه الشركات فائدتها للمسافر على الرحلات القصير، فما يحتاجه الراكب في الرحلات القصيرة حسب الدراسات هو:

١. تعدد مواعيد الرحلة إلى وجهه معينة

٢. كفاءة المواعيد

٣. ويأتي أخيرا وسائل الترفيه

هذه الشركات كما ذكرنا سابقا ناجحة على الرحلات القصيرة عالميا و لكن في مجتمعنا العربي لم نعتاد على هذا الإسلوب من الحياة في سفرنا، فالكل إعتاد على الخدمة الكاملة التي تقدمها الشركات الكبرى، فعندما يرى المسافر المضيفين على الشركات الإقتصادية يبيعون السماعات و المشروبات و الوجبات الخفيفة، يبدأبفقدان الخدمة الكاملة، وللأسف على ذلك يصنف المجتمع هذة الشركات على أنها للطبقة الفقيرة من المجتمع، بل تعدى الكثير الحدود  بالتشكيك في ما إن كانت هذه الشركات آمنه للطيران! ثقو تماما أن كل هذه الطائرات لن تترك الأرض إلا وهي مستوفية لجميع شروط الأمن و السلامة المحلية و الدولية و إلا فقدت الشركة رخصتها للطيران، ولنتذكر ما تقوم به هذه الشركات من تقليل بالتكلفة يقع فقط على الأشياء الكمالية و ليست الأمنية.

أما بالنسبة لفئة “رجال الأعمال” Business Class ففي البداية  لم تكن هذه الشريحة تكون أي إهتمام لها، أما اليوم فكثير من الشركات الإقتصادية تقدم بعض المقاعد ذات المساحات الأكبر بين المقعد الأمامي و الخلفي من الدرجة السياحة و البعض الآخر قد يقدم وجبه معه.

في النهاية شركات الطيران الإقتصادية، شركات آمنة للطيران بتكلفة معقولة. خاصة للعائلات، فإن أردت السفر بالطريقة الإقتصادية فلك ذلك، و إن أردت السفر بالخدمة الكاملة فلك ذلك أيضا، وفي عالم الطيران، البقاء للأفضل

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.